نحن نؤمن بقوة التصور


نعمل في iStaging على ابتكار منتجات مرئية دقيقة تساعد العملاء على تجاوز الحدود والقيود الزمانية والمكانية. ونعمل على تمكينهم من التفاعل مع المسافات أو الأشياء البعيدة وكأنهم انتقلوا بأنفسهم إلى تلك الأشياء عبر تلك المسافات، ونعمل على تبسيط الأفكار الجديدة والرحلات التجريبية التي تقود عملاءنا إلى اكتشاف أبعاد مبهجة ورائعة.

نحن نرى أن الواقع المُعزز والواقع الافتراضي أو الواقع المختلط ليسوا أدوات سحرية، بل هو أسلوب حياة جديد. فهي ليست مجرد تقنيات، ولكنها جسور تربط بين الأشخاص والأشياء والأماكن. وبدورنا فنحن نساعد الأشخاص على رؤية الأشياء المهمة بالنسبة لهم والشعور بها من خلال التوصيل بين الواقع الحقيقي والواقع المتصور عبر التقنيات المتطورة.


شركة تقنية راسخة في قلوب العملاء


ينبغي أن تخدم التقنية حياتنا اليومية. ولقد وضعنا تطوير التقنية نصب أعيننا ليتمكن المحترفون من الوصول إلى قطاع أعرض من الجمهور المستهدف مع تحسين كفاءتهم وقيمة أعمالهم؛ وبالمثل، يمكن للعملاء تصورّ المنتجات والخدمات تصورًا أفضل لينعموا في النهاية بتجربة شراء لا مثيل لها.

ولكن ينبغي في النهاية ألا تستحوذ التقنية على حياتنا بأسرها أو نحصرها في نواحي معينة منها. فنحن نستخدم التقنية بطريقة بسيطة جدًا تكاد لا تشعر بها في ابتكار منتجات تجعل المستخدم ينعم بأفضل تجربة ممكن دون أن يبذل جهدًا كبيرًا في تعلم تلك التقنية.

يجتمع في رحاب iStaging خبراء التسويق والمصممون ومندوبو المبيعات وخبراء الكمبيوتر وعلماء البيانات وفنانو التصميمات ثلاثية الأبعاد ومديرو الشركات، ولقد اشتركوا جميعًا في شغفهم بالهندسة والرغبة في استخدام التقنية في خلق مستقبل أفضل. فعملنا يشبه لعبة الأحجية، وكل قطعة نضيفها لإكمال اللعبة تمثل خطوة مهمة في طريقنا نحو المستقبل.


الهياكل الإدارية التقليدية


نحن لا نؤمن بالهياكل الإدارية الهرمية، بل بالهيكل الإداري المصفوفي. ولا نهتم إطلاقًا بإبراز الفريق القيادي والتركيز عليه، بل نهتم بالعلاقات والروابط بين أعضاء الفريق في كل مستوى من مستويات الهيكل الإداري المصفوفي، فنحن لا نهتم بالكيانات الفردية للأشخاص. ويضع جميع الموظفين - بدءًا من المتدربين إلى موظفي الإدارة العليا - نصب أعينهم هدف تطوير تفاعل الأشخاص مع المساحات. وبفضل هذا الهيكل الإداري المصفوفي، لا نعتمد فقط على الآراء في اتخاذ القرار، بل نعتمد البيانات والموازنة بين الأسباب والنتائج.


الأولوية دائمًا للعملاء


سوف تزدهر أعمالنا عندما يشعر العملاء بالسعادة، ولهذا نبذل قصارى جهدنا لتلبية توقعاتهم وآمالهم وإن بلغت عنان السماء. وتمثل آراء العملاء جزءًا أساسيًا من أعمالنا. ويبذل جميع الموظفين في iStaging - بدءًا من أصغر موظف إلى أكبر مدير - قصارى جهدهم لتقديم خدمة لا مثيل لها للعملاء في جميع الأوقات، فولاء العملاء هو سر نجاح منظومتنا الإدارية. ولقد أصبح هذا النهج جزءًا من حياتنا، فما نفعله في العمل وخارجه يعكس سمعة شركتنا ومبادئها، ولهذا تجد أن جميع موظفينا يؤمنون بالقيم نفسها ويلتزمون بمعايير أخلاقية راقية.


البيانات سر وجودنا


يكمن داخل كل منا صفة من صفات علماء البيانات، فنعمل على جمع البيانات عن سلوكيات المستخدمين بهدف تطوير الخدمات التي نقدمها لعملائنا. فكل موظف لدينا مسؤول عن تجميع مجموعات البيانات الخاصة به دعمًا لآلية حل المشكلات التي تواجهها مجموعتنا. ونعمل جميعًا على تجميع البيانات ونشرها وتحليلها لتحديد ملامح إستراتيجيات الشركة والمنتجات والتسويق.


أحلامنا وطموحنا بلغ عنان السماء


لقد ثبتت الشركة أقدامها في آسيا وأمريكا وأوروبا، فما يهمنا هو تحسين وتطوير حياة أكبر عدد من العملاء من جميع أنحاء العالم. فلقد بلغنا بأحلامنا عنان السماء ونجري أعمالنا بتقنية السحاب، ولكن أفعالنا وأعمالنا حقيقة وملموسة. فنحن نفكر في العالم بأسره، أو بالأحرى يمكننا أن نقول بصدق "إن سماءنا ليس لها حدود".